رواية مئة عام من العزلة " خير الأصدقاء هو الصديق الميت "


عنوان الكتاب : مئة عام من العزلة 
الكاتب : غابرييل غارسيا ماركيز 
التصنيف : رواية 
عدد الصفحات :  463 صفحة 

نبذه :-

في رواية احتلت الساحة الأدبية عام 1982 بحصولها علي جائزة نوبل في الأدب  ولا زالت علامه في تاريخ الأدب الي يومنا هذا، فنري عظمة الادب الاتيني الذي دائما ما يفاجئنا بالأعمال الرائعة .
هذة الرواية تعدت حدود الزمان فهي كالألة تتنقل بها لكثير من الازمان، فيحكي ماركيز قصة عائلة أوريليانو خلال ستة اجيال ، ويسرد بتنقل سلس بين الازمان حقائق ووقائع واحداث واقعية مضاف اليها لمسة سحرية عبقرية جميلة ، فنري مع الاجيال ان اسمائهم متشابهه والاغرب انهم رغم صغر قريتهم إلا أنهم منعزلين سواء علي الجانب العالمي فهم بعيدين عن كلومبيا منفصلين عن المدينه أو علي الجانب الداخلي ، فهم يتميزون بالانعزال عن بعضهم البعض سواء في أفكارهم أو طموحاتهم والكثير من الاشياء الاخري ، وكذلك تبرز فكرة التكرار أي تكرار التاريخ سواء في الأسماء او الأخطاء التي لا نتعلم منها .



رأيي الشخصي :-

 رواية عظمية جدا وظهر ذلك جليا حينما ربط ماركيز في المقدمه بين المستقبل والحاضر والماضي بجمله واحدة قوية جعلتني متحيرا من جرأته فعادة ما يخاف الكتاب من تلك النقطة حتي لا يفسد متعت القارئ إلا أن ماركيز فعل ذلك بشكل سلسل جدا ليجعلك عند الدخول عميقا بين الصفحات تدرك أنك أمام عمل متقن جدا ليس به اي فساد للمتعة بل يجعلك مركزا تماما فيما يقول حتي لا تضيع داخل الازمان او بين الاسماء .
نعم ، لقد تفوق الكاتب علي نفسة لانه كان مؤسس لمصطلح الواقعية السحرية .



إقتباسات :- 

" خير الأصدقاء هو الصديق الميت "

" الإنسان لا ينتمي إلى إي مكان ، ما دام ليس له فيه ميت تحت التراب "

" أول السلاله مربوط إلى شجرة ، وأخرهم يأكله النمل "

" إن الاشياء فيها ذاتية ، فقط يؤمن حياة أرواحها "

" أشد ما يؤلمني هو الزمن الطويل الذي أضعناه " 

" للأشياء حياتها الخاصة بها وما القضية سوى إيقاظ أرواحها "

" إن المرء لا يموت عندما يتوجب عليه الموت ، وإنما عندما يستطيع الموت "


بقلم: أحمد أشرف شلبي
تحرير: أحمد نيوترون  
تعليقات
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق



    وضع القراءة :
    حجم الخط
    +
    16
    -
    تباعد السطور
    +
    2
    -